منتديات مذابيح كوم
اهلا بك عزيزي الزائر منتديات مذابيح كوم تدعوك للتسجيل بها

منتديات مذابيح كوم

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في مذابيح الأصالة والعراقة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 / سيرة الإمام سيدي الشريف بن عبد الله العمراني المذبوحي /

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed lamine



ذكر عدد الرسائل : 47
العمر : 28
العمل/الترفيه : موضف
المزاج : رياضي مرح
السٌّمعَة : 0
نقاط التميز : 124
تاريخ التسجيل : 03/11/2008

مُساهمةموضوع: / سيرة الإمام سيدي الشريف بن عبد الله العمراني المذبوحي /   الإثنين أغسطس 07 2017, 16:56

سيرة أئمة وأعلام المذابيح الأدارسة
الحلقة الأولى// .......**.سيرة أول إمام لمسجد الحفرة
/ سيرة الإمام سيدي الشريف بن عبد الله العمراني المذبوحي /
**نسبه الشريف ...
سيدي الشريف بن عبد الله بن عمران بن سيدي علي بن القطب سيدي زكرير بن سيدي احمد بن سيدي علي بن سيدي عيسى بن عمران بن سيدي سعيد صاحب قصة تسمية المذابيح حفيد السلطان علي الثاني بن عمر بن إدريس الثاني بن إدريس الأول أحفاد علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء بنت الرسول صلى الله عليه وسلم .
مسقط رأسه بصفيصفة في الجنوب الغربي الجزائري من قرى صحراء الجزائر.سنة 610هـ ولما بلغ سن التعليم أدخله
والده مدرسة القرآن عند عمه ومقرئ بلدته البركة الربانية والأسرار الرحمانية السيد
إبراهيم الصالح بن عمران .
وقد اشتهر رحمه الله بالصلاح وصاحب من أهل المعرفة بالله والمقربين
إليه عدة رجال من مشاهير زمانه منهم البركة السيد مولاي أحمد بن سيدي الخطيب .
.والشيخ سيدي محمد أمين بن عبد الرحمان والشيخ سيدي عبد الكريم الأزهري وغيرهم.
ففتح لهم اللوح بحروف *أ ب ت ث ج ح بحسب بداية الصبيان
. ثم بالتهجي ثم بتعليم الكتابة ثم الإملاء ثم الحفظ إلى أن ختم القرآن كله.
وحُبِّب إليه طلب العلم، فقدم إلى الجامع بتلمسان وحضر دروس العلماء الأجلاء وأخذ العلوم عن الشيخ إبراهيم سمار ولازمه وانتفع به وأخذ عن الشيخ أحمد الديري وأخذ طريق أهل التصوف عنه وصار من أكابر أهل التصوف
يعتبر الإمام الشريف بن عبدالله العمراني الادريسي إحدى الشخصيات التاريخية الكبرى في التاريخ المذابيح بل يمكن اعتبارها الشخصية البارزة , له الفظل في بناء مسجد الحفرة خالد بن الوليد سنة 670 هجرية ومن مؤسسيه وهو أول امام به "كان رحمه الله تعالى من أولياء الله تعالى العارفين ، وكان وليا عارفا بالله، كاملا تقيا عابدا ورعا زاهدا عالما فقيها جمع بين الشريعة والحقيقة" ويضيف : جمع العلوم كلها فقها وحديثا وتفسيرا وغير ذلك " .
والحقيقة أن الإمام الشريف بن عبد الله العمراني المذبوحي لم يترك لنا سيرة ذاتية عن نفسه باستثناء بعض الإشارات العابرة التي نجدها في ثنايا مخطوطات متوارثة وهي في الأغلب الأعم تتحدث عن بعض المواقف التي حصلت له من شيخه ووالده وبعض من تلاميذه .وعن دوره الكبير في بناء مسجد الحفرة وإمامته له
استمر الإمام سيدي الشريف في الزعامة الدينية لمسجد الحفرة إماما وأميرا لقبيلة المذابيح خمس عشرة سنة كانت حافلة بالعطاء الفكري الزاخر وأجاد فيها بأعمال فكرية تلخص مختلف جوانب نشاطه الفكري الذي شمل مجمل علوم عصره التي لم يترك منها فنا واحدا إلا وألف فيه وأبدع وأمتع بأسلوب أقرب ما يكون إلى أسلوب أجداده الأشراف , وكان القلب النابض للمجتمع ....و له دورا كبيرا في التكافل الاجتماعي والترابط الأخوي من إيواء المعوزين والفقراء لمساعدة الأيتام
كان حسن الخلق لا يطوي بشره عن أحد، لا يمل جليسه منه ولو جلس معه دهره كله، حلو حديثه مع الناس في الوعظ وقصص الصالحين، ولا يتكلم بكلمة أو كلمتين من أخبار الدنيا إلا خرج منها إلى أخبار الآخرة بسرعة، وكان رحمه الله صاحب كشف يتكلم على الخواطر فإذا خطر في قلب جليسه شيء حدثه بما يناسبه في ذلك الوقت، وكان يحدث المسافرين بما خطر في قلوبهم قبل قدومهم من سفرهم.
كان رحمه الله تعالى رؤفا رحيما بالمؤمنين لا يذم أحدا ولا يعيبه، وكان يستحسن الحسن عند الناس متأدبا بالآداب المحمدية، وكان المساكين منه على بال يتفقد أحوالهم ويباسطهم ويوسع عليهم بحكايات الصالحين الصابرين الزاهدين. وكان يحسن إلى كل أفراد قبيلته غاية الإحسان، وكان رحمه الله تعالى شجاعا من أشجع الناس، كان يخرج إلى المقابر آخر الليل للاعتبار والزيارة وربما شاهد أهوالا عظاما وكذلك في المسجد. وكانت استقامته من أكمل الاستقامة يؤدي الفرائض المأمورات عند ما يدخل وقت الأمر بها ويأتي على الحالة التي أمر الله أن تؤدى عليها متأدبا بين يديه تعالى بكل خلق حسن لديه ولا يحوم حول المنهي عنه في حركة ولا سكون ولا يقصر عما يرضي ربه ولا ينطق إلا بذكر الله تعالى أو بما يرجو ثوابه ولا يدل إلا على ذكر الله تعالى أو على ما فيه الثواب، وكان متخلقا بقوله تعالى : (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون) وقوله عز وجل (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون). والاستقامة هي أعظم وأفضل كرامات الأولياء وقد رزقها الله تعالى لهذا الإمام الشريف المذبوحي رحمه الله تعالى.
وكان رحمه الله تعالى كثير الحياء قليل الأذى كثير الخير عديم الفساد صدوق اللسان عديم الكلام كثير العمل معدوم الزلل قليل الفضول كثير البر والرحمة وصولا وقورا صبورا إلى غير ذلك من الأخلاق المرضية.
وكان وافته في ليلة أول شوال عن عمر 63 سنة رحمه الله تعالى . وكان رحمه الله تعالى نحيل الجسم بين الطول والقصر، وكان ضحكه التبسم لم ير ضاحكا قط، وكان خلقه القرآن يرضى برضاه ويغضب لسخطه، يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر رحمه الله تعالى إمام المذابيح.
**المرجع //
نسخة متوارثة من مخطوطات الامام سيدي الهامل عدد04 سنة 950 هجرية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
/ سيرة الإمام سيدي الشريف بن عبد الله العمراني المذبوحي /
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مذابيح كوم  :: ضاية بن ضحوة :: شخصيات خالدة-
انتقل الى: